علينا ننسا الخسارة ولا ننسا دروسها ونفكر بالمباراة القادمة امام استراليا

اذهب الى الأسفل

علينا ننسا الخسارة ولا ننسا دروسها ونفكر بالمباراة القادمة امام استراليا

مُساهمة من طرف يونس محمود في 2008-03-28, 1:15 am

[size=18]
بسم الله الرحمن الرحيم بعد التحية
لم استطيع الانتظار طويلا دون ان اكتب هذه الافكار و الاستناد الى تجارب الاخرين و الدرس الكبير الذي تعلمناه من اخواننا القطريين في الموقعة الاخيرة من ضمن التصفيات المؤهلة الى جنوب افريقيا .
(الدرس الاول)
رغم خسارة قطر بثلاثية نظيفة امام الكنغرو الاسترالي الا انهم لم يستسلموا او يكلوا في انهاء الامل بل وقفوا وقفة كبيرة مع منتخبهم و بداوا باعداد العدة لنا بعد خسارتهم بايام قليلة لعلمهم الكبير بانهم قادرون على الوصول و هناك الكثير من الفرص بوجود 6 مباريات لكل فريق بالاضافة الى لعبة الحظ في خدمة النتائج الاخرى و تعثر الفرق فيما بينها التي سوف تصب في مصلحة منتخب ما في النهاية.
(الدرس الثاني)
الاعلام و قوته في اخافة و ارهاب الخصوم و تسليطه بشكل قوي جدا للحد من رفع الروح المعنوية للمنافس و هذا حق مشروع للجميع فراينا اعلاما مقروء متمثل بالصحف المحلية و الخليجية و التي تصل الى اغلب البلدان العربية يسلط الضوء بشكل كبير على الاتحاد و اللاعبين و الكادر التدريبي و حتى اللاعبين القدامى لم يسلموا من اقلامهم بالتجني و تقويل الكابتن احمد راضي ما لم يقل لشحن لاعبيهم و الوصول بهم الى كامل الاستعداد النفسي و المعنوي و كذلك نسب بعض الاقوال و التصريحات لاميرسون لزرع الرهبة في نفوس لاعبينا و قد نجحوا في هذا الامر للاسف اما اذا اتينا الى الاعلام المراي المتمثل بقناة الكاس فراينا ذكاء متناهي في الطرح و البرامج و التعليق بالاضافة الى جمع اكثر من لاعب خليجي لمساندة المنتخب القطري مما يعكس الحال سلبا في نفسية اسودنا لموقف هؤلاء اللاعبين القدامى و انحياز ارائهم لاخواننا القطريين بالاضافة الى التحشيد الاعلامي الكبير و في وقت مبكر و المناشدة و المؤازرة و غيرها من الامور الكثيرة التي قامت بها هذه القناة من اجل خروج منتخبها بالنقاط الثلاث.
(الدرس الثالث)
وعي و ثقافة الجماهير و ابسط مثال فانا اراهن ان اغلب الجماهير القطرية غير راضية بالتجنيس لكن وعيها الكامل بالوقوف خلف قمصان منتخبها و مساندنه على جميع الاصعدة حتمت عليها مساندة هؤلاء المجنسين و الدفاع عنهم بكل قوة و عدم التفريط بحقهم كقطريين بالاضافة الى مساندة المنظومة الكروية القطرية بالكامل حتى بعد الهزيمة امام استراليا و لم ينكروا حق اللاعبين في الجهد الذي بذلوه و نسبوا الخسارة لعدم التوفيق و الابتعاد عن التجريح و الاتزام بالصبر و الامل.
(الدرس الرابع)
الثقة التي اعطيت لفوساتي بعد الخسارة الكبيرة من استراليا و النتائج الهزيلة تجريبيا لكن بعد النظر دعاهم الى الاستمرار باعطاء فوساتي احقيته في الوفت المطلوب و من ثم التقييم و الوقوف عند الاخطاء في حالة الاخفاق .
(الدرس الخامس)
المزج بن الخبرة و الشباب و عدم الوقوف عند الاسام الرنانة فقط فوجدنا اليوم خلفان و سعد الشمري و ماجد محمد و مصطفى عابدي يجلسون على دكات الاحتياط و الاستعانة بماجد محمد و الذي يبلغ من العمر 18 عاما و طلال لبلوشي و مسعد الحمد و راينا المستوى المميز الذي خرجوا به هؤلاء الفتية في اللقاء و السبب بسيط هو اثبات الذات و اقناع المدرب باحقيتهم بعد اعطائهم الفرصة.
(الدرس السادس)
الاتحاد و ما هياه من ظروف مناسبة للوصول بالقطريين الى هذه النتيجة من خلال المباريات التجريبية و المعسكرات الداخلية و تفريغ اللاعبين من الاندية لفترة زمنية جيدة بالاضافة الى التنظيم طويل الامد و التخطيط السليم.
هذه كلها دروس من مباراة الوم علينا الاستفادة منها و الوقوف عليها كثيرا و الاخذ بتطبيقها فلس من المعيب ان يتعلم المرء من اخطاءه و ان يكسب الخبراة من الغير.
(الاستفادة الاولى)
ان ننسى لقاء اليوم و نركز على لقاء استراليا و ما بعده من مباراة من الان و نبقى ملتزمين و متشبثين بالامل و اختصر طول الحديث (من يضحك اخيرا يضحك كثيرا).
(الاستفادة الثانية)
الاعلام العراقي و دوره الكبير في توجيه الشارع الرياضي الى الصواب في شحن الهمم و تشجيعهم على مؤازرة المنتخب و استخدام الحرب الصحفية المشروعة امام منتخبات مجموعتنا بطريقة المثل بالمثل و كذلك الاعلام المرئي ذو الدور الكبير فعلى جميع قنواتنا العراقية الفضائية رياضية كانت او عامة بالعمل على كثرة اللقائات الرياضية و الحوارية و التذكير بالارشيف و الوقوف لدى الاخطاء و تقويمها بالاضافة الى الوصول الى تواجد مراسلين لها في جميع بلدان فرق مجموعتنا .
(الاستفادة الثالثة)
على الجماهير الوعي و التحلي بالثقافة الكروية و عدم الطعن باللاعبين او المدربين او الاتحاد و الوقوف بجانبهم بكل اصرار و عزيمة و الرفع من الروح المعنوية و دافع الفوز للوصول بهم الى كامل الجاهزية النفسية.
(الاستفادة الرابعة)
لدينا مواهب شابة رائعة سواء على دكة البدلاء او في الاندية المحلية فعلينا متابعتهم من الان و الاستعانة بمن يراه المدرب مؤهل لارتداء قمصان المنتخب بالاضافة الى اعطائهم الفرصة و المزج بين الخبرة و الشباب فالاسماء الرنانة لن تدوم بفورمة المبارياة على طول فترة المنافسة.
(الاستفادة الخامسة)
الثقة الكبيرة التي يجب ان نمنحها لحمد و الصبر و الانتظار بما سوف يفعله في الايام المقبلة فالتغيير قد فات وقته و من المغزي ان نطرح هذه الامور الان فعلينا الوقوف خلف الكادر التدريبي و الشد من ازره.
(الاستفادة السادسة)
على الاتحاد العمل بجدية اكبر في تفريغ اللاعبين من خلال العمل على زرع العلاقات الجيدة مع الاندية و الاسراع في مخاطبتهم للاستعانة بالمحترفين بالاضافة الى الجدية في عمل المعسكرات المناسبة و دراسة الفرق المناسبة و التي تفيدنا من حيث القائات التجريبية اما عن التخطيط و التنظيم فاراه معدوم في بلدي على كافة الاصعدة بسبب الظروف الصعبة التي يمر بها البلد
[/size].ارجوكم ادعو للمنتخب فهو يمثل العراق ويمثلنا
avatar
يونس محمود
العضو المميز
العضو المميز

عدد الرسائل : 106
السٌّمعَة : 0
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 11/07/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى